مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراوي الحر         التجار الصحراويون يحتجون أمام رئاسة الجمهورية على مضايقات الجمارك الجزائرية             قيادة الفساد في الرابوني تطلق سراح بارون المخدرات الروبيو.             سلطات البيرو تعلن السفيرة الصحراوية خديجتو منت كينة شخصا غير مرغوب فيه             غضب عارم في أوساط قبيلة الرقيبات السواعد بعد اعتقال االبوليساريو لأحد أبنائها.             نساء مخيمات تندوف يناشدن الولايات المتحدة الامريكية للتدخل من أجل إنهاء معانتهن            شباب التغيير يستنكر سياسة الكيل بمكيالين للبوليساريو            شباب التغيير و المؤتمر الرابع عشر للبوليزاريو            عودة شباب التغيير             كاريكاتير           
فيديو

نساء مخيمات تندوف يناشدن الولايات المتحدة الامريكية للتدخل من أجل إنهاء معانتهن


شباب التغيير يستنكر سياسة الكيل بمكيالين للبوليساريو


شباب التغيير و المؤتمر الرابع عشر للبوليزاريو


عودة شباب التغيير


شباب التغيير يفضح مهرجان السينيما الاباحية بتندوف

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كاريكاتير و صورة

كاريكاتير
 
أخبار عامة
 
الأكثر مشاهدة
 
تفاعلات
 
البحث بالموقع
 
 

كيف هو حال حركة التضامن مع الشعب الصحراوي؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 يونيو 2014 الساعة 56 : 19




       تلقى موقعنا رسالة الكترونية باللغة الاسبانية من متعاون اسباني J.R.M، ( نحجم عن ذكر اسمه لأسباب أمنية) ، يشكوا فيها مجموعة من المشاكل و الصعوبات التي تواجه حركة التضامن بإسبانيا بسب لامسؤولية و تقاعس السلطات الصحراوية في أداء مهامها اتجاه المواطنين الصحراويين و سوء تسييرها لمشاريع إنسانية موجهة لمخيمات اللاجئين بتندوف الجزائر.  و هذا هو نص الرسالة:
 
      « نحن الذين نتعاون مع "القضية الصحراوية" و نقدم مشاريع لمساعدة الشعب الصحراوي يجب " في كثير من المرات" أن نعض على اللسان لإسكات بعض القضايا التي نراها ونعاني منها، والتي تعكس علامات  الجمود، عدم الاهتمام، عدم الكفاءة ونظم عمل غير فعالة التي يمكن أن تؤدي في كثير من الأحيان للانحراف إلى طريق  الفساد. لذلك  السلطات الصحراوية و حكومة البوليساريو يتحملون مسؤولية إدارة جميع مشاريع المساعدات الإنسانية التي تقدمها الجمعيات الاسبانية المتضامنة مع  الشعب الصحراوي و هي منذ البداية كانت دائما مفعمة بالحماس والنشاط والعمل التطوعي من اجل "القضية الصحراوية".
 
      ومع ذلك، كل مرة نرى المزيد والمزيد من العيوب والعقبات ولا حيوية، ومشاكل تسببت فيها السلطات الصحراوية بنفسها؛ حكومة و "موظفين" قد ابتعدوا كلهم عن مشاكل شعبهم، وأصبحوا مجرد بيروقراطيين أو سياسيين، وأكثر اهتماما بمصالحهم الشخصية بدل مصلحة الشعب الصحراوي الذي يوجد في المنفى.
 
 
      وهذا يطرح العديد من المشاكل لا تعد و لا تحصى والكثير من العقبات ولا مبالاة التي وضعتها بنفسها السلطات الصحراوية عند إدارتها لتلك المشاريع، و هي جد مهمة تتعلق برعاية الأطفال والشباب من خلال برامج " عطل السلام" Vacaciones en paz ، "مدرسة للدراسة Madrassa para estudios"، أو منازل الضيافة Casas de acogida للأطفال المرضى  الصحراويين، الذين يوما بعد يوم  يعانون مشاكل متعددة  في تسهيل  إجراءات الحصول على الوثائق اللازمة لهؤلاء الأطفال من اجل المجيء إلى اسبانيا. ليس فقط الأطفال و لكن حتى العائلات المتطوعة لاستقبالهم تعاني من التأخر الطويل في معالجة تلك الوثائق.
 
      الشيء المهم الذي يجب أن يعيه هؤلاء (السلطات الصحراوية)، هو أن يكون لديهم، و كحد أدنى،  نفس الاهتمام و نفس المسؤولية التي لدينا ، وان  هناك أشخاص في وزارة التربية والتعليم أو  في القنصلية الصحراوية بالجزائر العاصمة،  لا يؤدون عملهم كما ينبغي، وهذا يسبب في تلك التأخيرات غير المفهومة والضارة بالجميع، لذلك يجب عليهم  أن يتخذوا التدابير المناسبة لضمان أن لا يحدث ذلك  مرة أخرى.
 
      نحن  في إسبانيا نبذل كل ما في وسعنا  لنكون أكثر فعالية من اجل تسريع تلك الإجراءات بان يصل هؤلاء الأطفال إلى اسبانيا في اقرب وقت ممكن:  نراسل المؤسسات العمومية، والمدارس والشركات التي نعمل بها، وما إلى ذلك، ومع ذلك، فإن السلطات الصحراوية، التي ينبغي أن تكون السباقة و الأكثر انشغالا  بهذا الأمر ليست مهتمة بالفعل و التي تتسبب في كل هذه المشاكل و ذلك التأخير.
 
      هذا يعني أن كل جهود العديد من المتطوعين والأسر الحاضنة والناشطين والأشخاص الذين لهم صلة بحركة التضامن في الصحراء لا جدوى منها، والذي سينتج عنه في نهاية المطاف الانزعاج والغضب، وسيؤثر ذلك سلبا على "القضية الصحراوية ".
 
      كل هذا ونحن مازلنا نعاني هذا الأمر في مختلف جمعياتنا التي تدير هذه المشاريع، دار الكرامةCasa al Karama ، Compromiso Sahara Alicante، وغيرها من الجمعيات التي  تدير العديد من المشاريع في اليكانتي  Alicante . و نحن كمتطوعين وأسر مضيفة وكل الأشخاص الذين يقدمون المساعدة ونتعاون في تلك المشاريع، نشعر بخيبة أمل من عدم فعالية وعدم اهتمام هؤلاء "المسؤولين" الصحراويين الذين لا يقومون بإجراءات تحضير تلك الوثائق أو تسهيل الحصول عليها ، في الوقت المناسب ، لكي يتمكن  مواطنوهم، وفي هذه الحالة، أطفالهم بان يأتوا إلى اسبانيا والاستفادة من تلك الأعمال الخيرية.
 
      أعتقد أنه يكفي معاملة هؤلاء الصحراويين (والسلطات) «كآباء"، في كل مرة لا بد من مسامحتهم  ونتحمل بصبر بعض القضايا.....  لابد من أن نتحمل المسؤولية جميعا  وهم أيضا، وإذا كان بعض الأشخاص لا يريدون تحمل المسؤولية ، فالأجدر أن نطلب منهم   الرحيل، واستبدالهم بآخرين لديهم الحماس والدافع والالتزام في العمل من اجل شعبهم. متأكد من أن هناك العديد من الشباب الصحراويين، متحمسين وعلى استعداد لتقلد مناصب  و مسؤوليات في حكومة البوليساريو الصحراوية، و ذلك لتغيير دينامكية و طريقة عمل   بعض الأمور و تسهيل الإجراءات لكل ما له علاقة بالعمل التضامني ..»
 
                                                   
                                                        ترجمة: بوسحاب محمد يحظيه
 






 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



و تستمر معاناة الكورية أمام لامبالاة المسؤولين في جبهة البوليساريو

كيف هو حال حركة التضامن مع الشعب الصحراوي؟

بيان خطير أصدره المنتدى الكناري–الصحراوي حول برنامج "عطل السلام" و موقع الصحراويون الغاضبون يعلق

البوليساريو تسمح بتجارة المخدرات مقابل مبالغ مالية مهمة.

كيف هو حال حركة التضامن مع الشعب الصحراوي؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  المقالات

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  فيديو

 
 

»  تفاعلات

 
 

»  أخبار عامة

 
 

»  في الواجهة

 
 
في الواجهة

التجار الصحراويون يحتجون أمام رئاسة الجمهورية على مضايقات الجمارك الجزائرية


قيادة الفساد في الرابوني تطلق سراح بارون المخدرات الروبيو.


سلطات البيرو تعلن السفيرة الصحراوية خديجتو منت كينة شخصا غير مرغوب فيه

 
المقالات
 
الأكثر تعليقا
 
النشرة البريدية