مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراوي الحر         التجار الصحراويون يحتجون أمام رئاسة الجمهورية على مضايقات الجمارك الجزائرية             قيادة الفساد في الرابوني تطلق سراح بارون المخدرات الروبيو.             سلطات البيرو تعلن السفيرة الصحراوية خديجتو منت كينة شخصا غير مرغوب فيه             غضب عارم في أوساط قبيلة الرقيبات السواعد بعد اعتقال االبوليساريو لأحد أبنائها.             نساء مخيمات تندوف يناشدن الولايات المتحدة الامريكية للتدخل من أجل إنهاء معانتهن            شباب التغيير يستنكر سياسة الكيل بمكيالين للبوليساريو            شباب التغيير و المؤتمر الرابع عشر للبوليزاريو            عودة شباب التغيير             كاريكاتير           
فيديو

نساء مخيمات تندوف يناشدن الولايات المتحدة الامريكية للتدخل من أجل إنهاء معانتهن


شباب التغيير يستنكر سياسة الكيل بمكيالين للبوليساريو


شباب التغيير و المؤتمر الرابع عشر للبوليزاريو


عودة شباب التغيير


شباب التغيير يفضح مهرجان السينيما الاباحية بتندوف

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كاريكاتير و صورة

كاريكاتير
 
أخبار عامة
 
الأكثر مشاهدة
 
تفاعلات
 
البحث بالموقع
 
 

مركز لذوي الاحتياجات الخاصة بمخيمات تندوف يتاجر بمعاناة المعاقين لسرقة قلوب الأجانب الزائرين.


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 غشت 2014 الساعة 46 : 10



( الجزء الثاني)


تحقيق من انجاز بوسحاب محمد يحظيه 

بمساعدة F.S.Z طبيبة مختصة في مجال الإعاقة 

 

     كنا قد تحدثنا في الجزء الأول من المقال الذي نشر بتاريخ، 27 يوليوز 2014، عن بعض مظاهر الاستغلال التي يتعرض لها المرضى المعاقين بمركز الأستاذ " كاسترو" ) راعي ابل و جندي سابق في صفوف جيش البوليساريو)، و الذي أُنشأ لهدف آخر غير الهدف " الأسمى و النبيل" الذي يتحدث عنه "عبد الفتاح بوجما" في كل زيارة يقوم بها الأجانب لهذا المركز.

 

      و للإشارة تم عرض فيديو آخر يوم 30 يوليوز2014 بمخيم السمارة أنجزه احد الفوتوغرافيين الأسبان بمساعدة طبيبة اسبانية وشاب صحراوي، بحيث اتفق المدعو " مرسيلو سكوتي" مع " كاسترو" آنفا، لتسجيل مقابلة معه من اجل عرض قصته المألوفة حول المركز و دوره في توفير العناية الطبية و النفسية للمعاقين كوسيلة لشد انتباه الأجانب الأسبان للقيام بزيارة المركز.

 

      و حسب مصادر عليمة و موثوقة أتت هذه "المبادرة" بهدف توسيع المشروع و الحرص على أن يحصل هذا المركز بالذات عن غيره من المراكز التي تعاني التهميش و نقص حاد في المساعدات ( مركز الشهيد شريف كمثال) على  المزيد من التبرعات. و هي خطوة أيضا، تأكد بالملموس على أنها حملة منظمة من طرف أصحاب المشروع لجمع المال مستغلين بذلك معاناة المعاقين الأبرياء.

 

إليكم الرابط لمشاهدة هذا الفيديو، و الصورة كما يقال أبلغ من الكلمة:                    

هنا



        في هذا المشهد يتلقى "كاسترو" من هذا المصور الفوتوغرافي "سكوتي" ، 500 اورو كتبرع من طرف مواطنة ألمانية "سوزي ليرمر" تحت شعار  الكذب و الخيانة " 500 اورو من اجل القضية". و حسب معلوماتنا الأكيدة هذه المرأة تجهل تماما ما يقع في كواليس هذا المركز ولا تربطها أية علاقة بالقضية الوطنية و لم تزر قط مخيمات تندوف، بيد أنها تشتغل مع احد الفرق الموسيقية الكلاسيكية بألمانيا. ( انظر الصورة أسفله)


       تأتي هذه المسرحية الأخرى كحيلة، من صنع هذا الشريك الاسباني الجديد ل"كاسترو" و من معه في الخفاء، لدفع الأجانب للتبرع أكثر للمركز الذي يتلقى أموال مهمة تضاعف أضعافا كثيرة مما تتلقاه المراكز الأخرى في العديد من الولايات بمخيماتنا.
   
        فمن حق كل الصحراويين معرفة مصادر تلك الأموال والمساعدات وأين يتم صرفها و منهم الذين يقفون وراء هذا المشروع من اجل محاسبتهم و التحقيق معهم في كل صغيرة و كبيرة. و لهذا السبب نتحدى أصحاب هذا المشروع المربح الإجابة عن هذه الأسئلة: أين مصير تلك التبرعات التي تقدر بالملايين؟ ما الذي تغير في المركز قالبا و قولبا؟  و ما الجديد الذي أتى به " كاسترو" في هذا الميدان؟  
 


      ما رأيناه في هذا المركز يدعو للشفقة و الحسرة على هؤلاء المعاقين جسديا و ذهنيا الذين اعتادوا رغما عنهم على أكل العدس و قطع من الخبز رديء الجودة و كأنهم يعيشون في سجن من سجون الاحتلال أو في حديقة للحيوانات، بينما القائمين و مسيري المشروع يعيشون حياة الرفاهية في منازلهم و في خارج المخيمات. من ضمن هؤلاء هناك مسؤولون أسبان يستفدون من المشروع و من امتيازات تقدمها البوليساريو في شخص وزيرة الثقافة  "خديجة حمدي" في الرحلات و السفريات إلى المخيمات، و نقصد هنا كل من "خوسي تبوادا" و "كارلوس كريستُبال" عن كونفدرالية الصداقة مع الشعب الصحراوي  (CEAS)اللذين في المقابل يقومان بإرسال مواطنيهم من الأسبان لزيارة المركز المذكور و هناك يبدأ دور الأستاذ " كاسترو" في التأثير على قلوبهم بعرض نفس الاسطوانة منذ أكثر من 4 سنوات إلى اليوم بهدف الحصول على التبرعات.    
 
       لمعلوماتكم ف"كاسترو" يمتلك منزلا فاخرا باسبانيا بالضبط في مالغا على البحر حيث يقوم بقضاء عطله هناك بعد انتهاء مهرجان ّفيصحرا" و"ّارتيفريتي" (و سننشر الصور فور التوصل بها)، السؤال: من أين لك هذا يا "كاسترو"؟ أما مساعدته التي تدعى "ميمونة" فهي تستمتع برحلات كل سنة  بزيارة شتى مدن أوربا دون أن تنفق سنتا واحدا من جيبها.
 
      هناك معلومة أخرى من مصادر موثوقة أن المسؤولين عن المركز يخططون لتوسيع المشروع لغاية في نفس يعقوب.
 
      في النهاية لا يسعنا إلا أن نقول حسبنا الله و نعم الوكيل...فهل من حسيب و رقيب؟؟.
 
 
 






 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



العبودية في زمن الحريات

مركز لذوي الاحتياجات الخاصة بمخيمات تندوف يتاجر بمعاناة المعاقين لسرقة قلوب الأجانب الزائرين.

مركز لذوي الاحتياجات الخاصة بمخيمات تندوف يتاجر بمعاناة المعاقين لسرقة قلوب الأجانب الزائرين.

استطلاع: الجزائر تتذيل ترتيب أفضل نظام حكم في منطقة "مينا"

ظاهرة الرق داخل المجتمع الصحراوي: إحراج أممي و مخاطر على القضية

مركز لذوي الاحتياجات الخاصة بمخيمات تندوف يتاجر بمعاناة المعاقين لسرقة قلوب الأجانب الزائرين.

مركز لذوي الاحتياجات الخاصة بمخيمات تندوف يتاجر بمعاناة المعاقين لسرقة قلوب الأجانب الزائرين.





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  المقالات

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  فيديو

 
 

»  تفاعلات

 
 

»  أخبار عامة

 
 

»  في الواجهة

 
 
في الواجهة

التجار الصحراويون يحتجون أمام رئاسة الجمهورية على مضايقات الجمارك الجزائرية


قيادة الفساد في الرابوني تطلق سراح بارون المخدرات الروبيو.


سلطات البيرو تعلن السفيرة الصحراوية خديجتو منت كينة شخصا غير مرغوب فيه

 
المقالات
 
الأكثر تعليقا
 
النشرة البريدية