مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراوي الحر         قيادة الفساد في الرابوني تطلق سراح بارون المخدرات الروبيو.             سلطات البيرو تعلن السفيرة الصحراوية خديجتو منت كينة شخصا غير مرغوب فيه             غضب عارم في أوساط قبيلة الرقيبات السواعد بعد اعتقال االبوليساريو لأحد أبنائها.             "اعتقال" الروبيو و مناورات البوليساريو.             نساء مخيمات تندوف يناشدن الولايات المتحدة الامريكية للتدخل من أجل إنهاء معانتهن            شباب التغيير يستنكر سياسة الكيل بمكيالين للبوليساريو            شباب التغيير و المؤتمر الرابع عشر للبوليزاريو            عودة شباب التغيير             كاريكاتير           
فيديو

نساء مخيمات تندوف يناشدن الولايات المتحدة الامريكية للتدخل من أجل إنهاء معانتهن


شباب التغيير يستنكر سياسة الكيل بمكيالين للبوليساريو


شباب التغيير و المؤتمر الرابع عشر للبوليزاريو


عودة شباب التغيير


شباب التغيير يفضح مهرجان السينيما الاباحية بتندوف

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كاريكاتير و صورة

كاريكاتير
 
أخبار عامة
 
الأكثر مشاهدة
 
تفاعلات
 
البحث بالموقع
 
 

و تستمر المعاناة ...؟؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 يناير 2014 الساعة 48 : 22


   


             
                                بـقـلـم صـقـر :    
 

    استيقظ الطفل في الصباح الباكر و أرغم والدته على إعطائه لباسه الجديد و بندقيته البلاستيكية، أخذ أشيائه و ارتدى ملابسه الزاهية الألوان على غير عادته، حيث تعود أن تنشب بينه و بين أخته الأكبر منه معركة حول ارتداء ملابسه... خرج الطفل و كله فرح وقف أمام بيت خيمتهم و أخذ بندقيته في يده... مرت من جانبه دورية للحراسة أثار انتباههم هذا الطفل في هذا الصباح الباكر جدا... دنى منه أحدهم و سأله " ماذا تفعل هنا "، تبسم الطفل و أجاب بصوت قوي " عساس على خيمتنا "، اندهش الرجل من شدة جوابه، دنى الجميع منه وأخذوا يتحدثون إليه... سأله أين والدك، فأجاب الطفل بسرعة  : استشهد منذ عامين... صمت الجميع فأردف قائلا و أنا سأستشهد ذات يوم... عم صمت رهيب أرجاء المكان و تراجع الرجال كلهم إلى الوراء و قبل أن يغادروا المكان عاد أحدهم توقف أمام الطفل و حياه تحية عسكرية تنم على احترام منقطع النظير لهذا الطفل.
 

      هذه هي التربية الحسنة التي أثارت انتباه دورية الحراسة من هذا الطفل الشجاع الذي تربى على حسن الوفاء و استكمال نضال أبيه الذي استشهد بالمخيمات دفاعا عن كرامة الصحراويين و أطفال مخيمات تندوف الذين انتزعوا وقطعوا من جذورهم التاريخية والروحية.
 

       صحيح أن الأمور ليست بالبسيطة أمام الجيل الصاعد في المخيمات، فالقضية الصحراوية، قضية كل الصحراويين المؤمنين بحتمية النصر، مهما اختلفت وجهات نظرهم حول واقعهم اليومي وما تشوبه من شوائب أفرزها طول الانتظار، ولا يمكنني إلا أن أوجّه تحية إلى هذا الطفل الشجاع، الذي استفاد من تجربة أبيه و تربية أمه، التي غادرت مخيمات لحمادة هروبا من ويلات التعذيب التي مورست عليها، و حطت الرحال في وطنها الأم، بحثا عن عيش حياة مستقرة و هادئة رفقة الأهل و الأحباب.
 

و ها هو اليوم إبنها كبر، و نضج و صار رجلا، رغم تجرعه لمرارة القهر و التهميش و النسيان و الأمية، و إن كان ينتمي إلى زمن العلم و المعرفة، و ما زاد من تدمر هذا الشاب هو كون جل أصدقائه صاروا في مستويات علمية و أكاديمية عالية، فلومه اليوم أشد واكبر للقيادة التي لم تعلّمه أبجديات القراءة.
 

        و إذا عدنا إلى التاريخ نجد أن بعض القادة يعمدون إلى مثل هذه السياسات في تنشئة بعض الشباب مخافة أن يشكلّوا خطرا محدقا على مستقبلهم فوق كراسي القيادة، و بالتالي من صالح القيادة أن يبقى هؤلاء الشباب في ثنايا الأمية و الجهل، و بالتالي مصير هذا الشاب أن يبقى محاصر في الأراضي الرابونية، و يذوق مرارة التعذيب الوحشي، ويطلب الإستغاثة والعودة إلى  أرض أجداده لمعانقة أمه من جديد، لكن دون أن يجد آذان صاغية.
 

        فرغم كل المآسي و الآهات التي واجهها هذا الشاب، يحنّ إلى ماضيه البسيط الذي جمعه بين أحضان أهله و ذويه، بهذه المناسبة أهدي لهذا الشاب المغوار النموذج هذه الأبيات الشعرية التي يعبر فيها إعتذاره لأمه.
   

خذيني، إذا عدت يوما، وشاحا لهدبك
وغطّي عظامي بعشب، تعمّد من طهر كعبك
ضعيني، إذا ما رجعت، وقودا بتنّور نارك
هرمت،فردّي نجوم الطفولة، حتى أشارك فرحة الأهل و الأحباب
بأهلي حلمت، كثيرا حلمت 
اشربوا من نبيذي،  ولا تتركوني على شارع العمر وحدي
أعود، إذا كان لي أن أعود، إلى وردتي نفسها وإلى خطوتي نفسها
 

          ولا أعتقد أن يكون مكان آخر في العالم يهين ويجرح هذا الشاب الشجاع  كما هو الحال داخل مخيمات الذل و العار، وعلى الرغم من هذه المعاناة، يبقى  هذا البطل الواعد رفقة أحبابه الصحراويين صامدين في وجه كل هذه التحديات التي يعانون منها في صمت رهيب تحت رحمة الشتات والحصار الظالم المفروض عليهم غصبا عنهم.
 

         ولا يسعفني إلا أن نقول، متى ستظهر شمس الحرية لسكان مخيماتنا الصامدة، لم يعد مسموحا لأحد منا دفن رأسه في رمال الصحراء تحت لافتة الشعارات الزائفة لقيادتنا الفاسدة، في ظل استمرار الوضع القائم على ما هو عليه، ولهذه الأسباب فان رفع قيادتنا يدها عن معاناة الصحراويين بات مقدمة ضرورية في اتجاه إنهاء معاناتنا داخل مخيمات تندوف... ارحمونا...قلوبنا ترتجف من شدة الشوق إلى معانقة الأهل والأحباب والجلوس إليهم ومؤانستهم.
 

        أرسل لكم  يا شرفاء  الصحراء كامل عبارات التقدير و الاحترام و الافتخار و الاعتزاز بكل معانيه على تفانيكم و تضحيتكم داخل أراضي الاحتلال و خارجها على صمودكم ضد طغيان القيادة،  و لا أنسى دموعي الماضي المرير، لكن سأعانق أمي هما طال الزمان...   





صـقـر

 

 

 

 

 

 

 

 








 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



و تستمر المعاناة ...؟؟

الكتابات الحائطية تعبير جديد عن رفض سياسة الأمر الواقع بمخيمات تندوف

و تستمر معاناة الكورية أمام لامبالاة المسؤولين في جبهة البوليساريو

تستمر قيادة الفساد و تستمر معها النكبات و المعاناة

"أخديجة يكبر" .. ضحية استعباد جديدة في ثورة تنشد الحرية

مركز لذوي الاحتياجات الخاصة بمخيمات تندوف يتاجر بمعاناة المعاقين لسرقة قلوب الأجانب الزائرين.

قبيلة الركيبات الجنحة: من المطالبة بإطلاق سراح الغيلاني بومراح إلى الاحتجاج على إقصائها من طرف قيادة

"النانة لبات الرشيد" تقول: "لم يكن هناك وجود لكيان اسمه الشعب الصحراوي"

القيادة الصحراوية...و مواعيد عرقوب

تعرض امرأة للاعتداء من طرف رجال كريكاو بعد الاستفسار عن زوجها المختطف

و تستمر المعاناة ...؟؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  المقالات

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  فيديو

 
 

»  تفاعلات

 
 

»  أخبار عامة

 
 

»  في الواجهة

 
 
في الواجهة

قيادة الفساد في الرابوني تطلق سراح بارون المخدرات الروبيو.


سلطات البيرو تعلن السفيرة الصحراوية خديجتو منت كينة شخصا غير مرغوب فيه


غضب عارم في أوساط قبيلة الرقيبات السواعد بعد اعتقال االبوليساريو لأحد أبنائها.

 
المقالات
 
الأكثر تعليقا
 
النشرة البريدية