مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراوي الحر         قيادة الفساد في الرابوني تطلق سراح بارون المخدرات الروبيو.             سلطات البيرو تعلن السفيرة الصحراوية خديجتو منت كينة شخصا غير مرغوب فيه             غضب عارم في أوساط قبيلة الرقيبات السواعد بعد اعتقال االبوليساريو لأحد أبنائها.             "اعتقال" الروبيو و مناورات البوليساريو.             نساء مخيمات تندوف يناشدن الولايات المتحدة الامريكية للتدخل من أجل إنهاء معانتهن            شباب التغيير يستنكر سياسة الكيل بمكيالين للبوليساريو            شباب التغيير و المؤتمر الرابع عشر للبوليزاريو            عودة شباب التغيير             كاريكاتير           
فيديو

نساء مخيمات تندوف يناشدن الولايات المتحدة الامريكية للتدخل من أجل إنهاء معانتهن


شباب التغيير يستنكر سياسة الكيل بمكيالين للبوليساريو


شباب التغيير و المؤتمر الرابع عشر للبوليزاريو


عودة شباب التغيير


شباب التغيير يفضح مهرجان السينيما الاباحية بتندوف

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كاريكاتير و صورة

كاريكاتير
 
أخبار عامة
 
الأكثر مشاهدة
 
تفاعلات
 
البحث بالموقع
 
 

إعتصام خطير أمام مقر مكتب غوث اللاجئين بمخيمات تندوف


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 يناير 2014 الساعة 54 : 21






لا زالت مخيمات تندوف تعيش على وقع حالة من التوتر الأمني بسبب  توالي حوادث الاغتيالات في صفوف اللاجئين الصحراويين، كان آخرها مقتل الشابين "محمد عليين آبيه" و "خطري حمدها خندود"، صبيحة يوم الأحد 05 يناير 2014، برصاص الجيش الجزائري، في الحدود الموريتانية الجزائرية.
 
و قد عمدت قيادة البوليساريو إلى إرسال تعزيزات أمنية مشكلة من الجيش و الدرك الوطني إلى محيط مكتب المفوضية السامية لغوث اللاجئين بالرابوني، بأوامر من وزير الدفاع الصحراوي "محمد لمين البوهالي"، و بإشراف ميداني لكل من "مولاي الكنتاوي" و "الحسين ولد علي الغازي"، الذين و ضعوا 16 سيارة رباعية الدفع في محيط مكتب غوث اللاجئين، في أفق التدخل من أجل تفريق المتظاهرين.
 
و على الرغم من هذا الحصار الأمني، فقد نظم حوالي 150 شخصا من عائلات الشابين القتيلين اعتصاما مفتوحا أمام هذا المكتب، صباح يوم الثلاثاء 21 يناير 2014، للمطالبة بفتح تحقيق في هذا الحادث،  و تدخل هذه الهيئة الأممية من أجل ضمان سلامة اللاجئين الصحراويين التي باتت مهددة بسبب عمليات القتل و التضييق في الأرزاق التي تنهجها السلطات الجزائرية بمباركة من قيادة البوليساريو.
 
         و كعادتها لم تفتح جبهة البوليساريو أي حوار مع المحتجين، بل عمدت إلى أسلوبها القديم في تهدئة الأوضاع عبر إيفاد بعض الأعيان الذين يمثلون قبائل المحتجين، و على رأسهم "حبوب و لد صالح ولد الجماني" (من قبيلة الرقيبات السلام) و "محمد علي و لد البرناوي" (من قبيلة الركيبات أولاد الشيخ) ، اللذان حاولا إقناع المحتجين بضرورة فك الاعتصام، معللين ذلك بأن المصلحة العليا للقضية الصحراوية تقضي بذلك، لأن الظرفية الحالية غير مواتية بحكم ان هناك زيارة مرتقبة لكريستوفر روس للمخيمات.
 
         هذا المبرر لم يقنع المحتجين، الذين لم تعد تنطلي عليهم لغة الخشب، خصوصا و أن احتجاجهم لا علاقة له بالشق السياسي في القضية، و مع ذلك و احتراما للاعراف القبلية، فقد غادر أغلب المحتجين المكان و نزلوا ضيوفا عند "حبوب ولد صالح و لد الجماني"، الذي نحر لهم جملا، من أجل تنظيم و جبة العشاء، و لمواصلة الحوار من أجل الوصول إلى تسوية للمشكل المطروح.
 
         إلا أن هذا الجمع سرعان ما انفض قبل تناول و جبة العشاء، بعد أن حاول "حبوب" إقناع ضيوفه بضرورة فك الاعتصام و تسلم جثماني الشهيدين، القابعين بمستودع الأموات بمستشفى مدينة تندوف، و ذلك عبر خطاب فضفاض و بعبارات غير منطقية لا تخدم المطالب الأساسية للمحتجين، مع تلميحه غير ما مرة إلى أن المصلحة هي مع الجزائر و بالتالي لا يجب إغضابها،  مستعملا في ذلك عبارة هجينة من قبيل: " راه ما كين غير الله و الجزائر". و هو ما فهمه المحتجون على أنهم مجرد عبيد لدى النظام الجزائري.
 
         و لأنهم أحسوا بأن كرامتهم ودم الشهيدين قد دنسوا من خلال هذا الخطاب، فقد قاطع المجتمعون حفل العشاء، في حين أن حوالي 12 فردا قضوا الليل في محيط مكتب "غوث اللاجئين" و ذلك رغم ظروف الطقس الصعبة، خلال هذه الأيام، حيث تهبط درجة الحرارة إلى ما دون الصفر.
 
         و في سياق مرتبط كذلك بالحالة الأمنية التي تعرفها المخيمات، علم من مصدر موثوق، بأن الجيش الجزائري عمد خلال اليومين الأخيرين إلى اعتقال الشابين الصحراويين "سيدي سالم ولد السيد" و إبن عمه المسمى "فالي"، و حجز أكثر من تسع شاحنات للاجئين الصحراويين، كانوا يتعاطون لتجارة للمحروقات بين المخيمات و شمال موريتانيا.
 
         و الجدير بالذكر بأن عائلات الشابين المعتقلين إلتحقت هي الأخرى بمكان الاعتصام الذي ما يزال متواصلا خلال هذا اليوم (22.01.2014) بمحيط مكتب "غوث اللاجئين" بالرابوني.
 
         و تفيذ مختلف التصريحات التي توصلنا بها من مخيمات تندوف بأن الوضع خطير و قابل للانفجار في أية لحظة.   


 
صحراوي حر















 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استنفار امني بمخيمات تندوف من أجل قمع محتجين صحراويين ...!!!

اعتصام بالمخيمات تحت حصار أمني مشدد

إعتصام خطير أمام مقر مكتب غوث اللاجئين بمخيمات تندوف

عناصر شرطة ولاية السمارة تعتدي على مواطنين و تشعل فتيل الاحتجاجات

إضراب عن الطعام من طرف معتصمين صحراويين أمام مقر بعثة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين بالرابوني

تدهور الحالة الصحية للمضربين عن الطعام أمام مقر مفوضية غوت اللاجئين بالرابوني في ظل لامبالاة القياد

عناصر موالية لحكام الرابوني تعتدي على المضربين عن الطعام أمام مفوضية غوث اللاجئين بمخيمات تندوف

وقفة احتجاجية للمطالبة بإطلاق سراح المواطن الصحراوي الغيلاني بومراح

أفراد قبيلة الركيبات الجنحة يوقفون اعتصامهم بعد وعود لاطلاق سراح الغيلاني بومراح

رسالة مشفرة من القيادة للمعتصمين أمام مقر المفوضية السامية لغوث اللاجئين بالرابوني

إعتصام خطير أمام مقر مكتب غوث اللاجئين بمخيمات تندوف





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  المقالات

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  فيديو

 
 

»  تفاعلات

 
 

»  أخبار عامة

 
 

»  في الواجهة

 
 
في الواجهة

قيادة الفساد في الرابوني تطلق سراح بارون المخدرات الروبيو.


سلطات البيرو تعلن السفيرة الصحراوية خديجتو منت كينة شخصا غير مرغوب فيه


غضب عارم في أوساط قبيلة الرقيبات السواعد بعد اعتقال االبوليساريو لأحد أبنائها.

 
المقالات
 
الأكثر تعليقا
 
النشرة البريدية