مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراوي الحر         قيادة الفساد في الرابوني تطلق سراح بارون المخدرات الروبيو.             سلطات البيرو تعلن السفيرة الصحراوية خديجتو منت كينة شخصا غير مرغوب فيه             غضب عارم في أوساط قبيلة الرقيبات السواعد بعد اعتقال االبوليساريو لأحد أبنائها.             "اعتقال" الروبيو و مناورات البوليساريو.             نساء مخيمات تندوف يناشدن الولايات المتحدة الامريكية للتدخل من أجل إنهاء معانتهن            شباب التغيير يستنكر سياسة الكيل بمكيالين للبوليساريو            شباب التغيير و المؤتمر الرابع عشر للبوليزاريو            عودة شباب التغيير             كاريكاتير           
فيديو

نساء مخيمات تندوف يناشدن الولايات المتحدة الامريكية للتدخل من أجل إنهاء معانتهن


شباب التغيير يستنكر سياسة الكيل بمكيالين للبوليساريو


شباب التغيير و المؤتمر الرابع عشر للبوليزاريو


عودة شباب التغيير


شباب التغيير يفضح مهرجان السينيما الاباحية بتندوف

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كاريكاتير و صورة

كاريكاتير
 
أخبار عامة
 
الأكثر مشاهدة
 
تفاعلات
 
البحث بالموقع
 
 

احتراما للشعب، البلاط الملكي يخبر المغاربة بقطع الملك زيارته للعيون لأسباب صحية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 نونبر 2015 الساعة 18 : 00


 

      أفادت وسائل إعلام مغربية أن الملك محمد السادس سيقطع زيارته التي بدأها يوم الجمعة 06 نوفمبر 2015، لمدينة العيون للتوجه صوب الديار الفرنسية من أجل قضاء فترة نقاهة طبية بعد أن اشتدت عليه نزلة برد حادة كان العاهل المغربي قد أصيب بها قبل حلوله بالصحراء الغربية قادما إليها من دولة الهند، كما أوضح ذلك طبيب الملك.

 

      و حسب وكالة المغرب العربي للأنباء، نقلا عن مصادر مقربة من دوائر القرار بالمغرب، فان الملك المغربي سيعود إلى مدن الصحراء الغربية لاستكمال الإشراف و إعطاء الانطلاقة للعديد من المشاريع الاقتصادية الكبرى، وذلك بعد أن يكون قد شارك في القمة العالمية حول المناخ التي ستحتضنها العاصمة الفرنسية باريس في الفترة الزمنية الممتدة بين 30 نوفمبر و 11 ديسمبر المقبل، و التي سيحضرها أزيد من 100 رئيس دولة و حكومة.

 

      الشفافية التي تعامل بها البلاط الملكي تكشف مدى احترام ملك المغرب لشعبه و هو الدرس الذي على قيادتنا أن تستوعبه و تأخذ منه العبرة، خاصة ما يتعلق بالوضع الصحي للرئيس محمد عبد العزيز الذي يخفي مرضه عن الصحراويين و يأمر وسائل الإعلام الصحراوية بالتعتيم على مكان علاجه، حيث أنه في الوقت الذي يكون متواجدا فيه بايطاليا لمتابعة حصص العلاج الكيماوي من المرض الخبيث، تقوم وسائل الدعاية بالترويج لأنشطته من قبيل تبادل الرسائل و إجراء المكالمات الهاتفية دون تحديد مكان تواجده و هو تصرف دنيء ينم عن احتقار للشعب و خوف على المنصب.

 

      الخلاصة أن ملك المغرب عَدَل فأرتاح و لم يعد يخشى على نفسه من شعبه بعد أن بادله الشعب الحب و الاحترام، أما محمد عبد العزيز فقدْ فقَدَ احترام الصحراويين عندما رهن مصيرهم بقرار جنرالات الحليف، مما جعله يعيش في خوف دائم و خشية من انقلاب الجماهير عليه في لحظة ضعفه و مرضه.

 

                                                                              

                                                                                محمود الخليل.







 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



و تستمر المعاناة ...؟؟

واقع المواطن الصحراوي بمخيمات تندوف في ظل التجاوزات الأمنية

إعتصام خطير أمام مقر مكتب غوث اللاجئين بمخيمات تندوف

و تستمر معاناة الكورية أمام لامبالاة المسؤولين في جبهة البوليساريو

كل شيء حول قضية الكورية بدباد الحافظ

الكشف عن مصير الخليل أحمد، أول امتحان للجنة الصحراوية لحقوق الانسان

العدل أساس الملك

"أخديجة يكبر" .. ضحية استعباد جديدة في ثورة تنشد الحرية

وزارة الخارجية الصحراوية تقفل أبوابها 3 أشهر: لان الوزير في عطلة...

قبيلة الشرفاء أهل باريكلاه تطالب بإطلاق سراح ابنها أمربيه أحمد محمود المعتقل لدى البوليساريو

احتراما للشعب، البلاط الملكي يخبر المغاربة بقطع الملك زيارته للعيون لأسباب صحية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  المقالات

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  فيديو

 
 

»  تفاعلات

 
 

»  أخبار عامة

 
 

»  في الواجهة

 
 
في الواجهة

قيادة الفساد في الرابوني تطلق سراح بارون المخدرات الروبيو.


سلطات البيرو تعلن السفيرة الصحراوية خديجتو منت كينة شخصا غير مرغوب فيه


غضب عارم في أوساط قبيلة الرقيبات السواعد بعد اعتقال االبوليساريو لأحد أبنائها.

 
المقالات
 
الأكثر تعليقا
 
النشرة البريدية