مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراوي الحر         التجار الصحراويون يحتجون أمام رئاسة الجمهورية على مضايقات الجمارك الجزائرية             قيادة الفساد في الرابوني تطلق سراح بارون المخدرات الروبيو.             سلطات البيرو تعلن السفيرة الصحراوية خديجتو منت كينة شخصا غير مرغوب فيه             غضب عارم في أوساط قبيلة الرقيبات السواعد بعد اعتقال االبوليساريو لأحد أبنائها.             نساء مخيمات تندوف يناشدن الولايات المتحدة الامريكية للتدخل من أجل إنهاء معانتهن            شباب التغيير يستنكر سياسة الكيل بمكيالين للبوليساريو            شباب التغيير و المؤتمر الرابع عشر للبوليزاريو            عودة شباب التغيير             كاريكاتير           
فيديو

نساء مخيمات تندوف يناشدن الولايات المتحدة الامريكية للتدخل من أجل إنهاء معانتهن


شباب التغيير يستنكر سياسة الكيل بمكيالين للبوليساريو


شباب التغيير و المؤتمر الرابع عشر للبوليزاريو


عودة شباب التغيير


شباب التغيير يفضح مهرجان السينيما الاباحية بتندوف

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كاريكاتير و صورة

كاريكاتير
 
أخبار عامة
 
الأكثر مشاهدة
 
تفاعلات
 
البحث بالموقع
 
 

و دارت الأيام... على محمد لمين البوهالي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 يناير 2016 الساعة 03 : 17



     لم يكن يتوقع أحد أن يقدم الزعيم "الأزلي" للبوليساريو محمد عبد العزيز، خلال تعيين الحكومة الجديدة على إبعاد محمد لمين البوهالي عن منصبه كوزير للدفاع فبالأحرى إبعاده نهائيا عن الجيش و هو الذي لم يفارق بدلته العسكرية منذ تأسيس الطلائع الأولى للوحدات المقاتلة التابعة للجبهة سنة 1973، و على مدار أكثر من 42 سنة، مدة شغل خلالها وزيرا للدفاع لمدة 20 سنة، بالإضافة إلى كونه ينتمي إلى تكتل قبائل رقيبات الشرق الحاكمة في مخيمات تندوف بفعل قربها من الحليف الجزائري و التي ينتمي إليها محمد عبد العزيز نفسه.

 

      إزاحة أقوى رجل في جيش البوليساريو عن عرشه العسكري و إلحاقه بقطاع مدني كوزير للبناء و اعمار الأراضي المحررة رأى فيه الجميع على أنه إهانة لرجل أحاطته الرواية الشعبية بكثير من الهالة و صورته على أنه ذلك البطل الخارق و الفارس الشجاع لدرجة صار معها أشبه ببطل الأساطير الإغريقية، خاصة و أن الرجل قد بلغ من العمر عتيا و كان من الأجدر تعيينه كمستشار عسكري لدى الرئاسة حفاظا على كرامته و تقديرا لعطاءاته.

 

      من جهة أخرى، فقد رأى البعض أن إبعاد محمد لمين البوهالي أو "ولد أغنيجير" كما يحلو للقدماء تسميته، من رئاسة الجيش، هو تقليد من محمد عبد العزيز لعرابه الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الذي اقتنص عددا من الرؤوس القوية في الجزائر، من بينهم عدة جنرالات أقواهم توفيق مدين، حتى يبقى هو الرجل القوي الوحيد في السلطة، رغم ضعفه، و هو التشابه الجلي الذي لا يحتاج إلى برهان مادام محمد عبد العزيز قد بدأ منذ مدة غير قصيرة يقضي أياما عديدة من حياته في مصحات العلاج بأوروبا.

 

      و رغم مكانته كبطل عسكري، إلا أن محمد لمين البوهالي قد فقد الكثير من شعبيته داخل مخيمات تندوف. فقد عكف الرجل منذ إعلان وقف إطلاق النار على جمع الثروة، بطرق غير مشروعة طبعا، بالنظر إلى كونه أكثر انتماءا إلى الجزائر منه إلى الصحراء، خاصة و أنه بدأ مشواره العسكري كمجند في الجيش الفرنسي في الجزائر ثم جندي في الجيش الشعبي الجزائري بعد الاستقلال. فالرجل يعلم أن لا مكان له فوق أرض الساقية الحمراء و وادي الذهب و أنه من الأفضل له، حتى و إن تحقق الاستقلال، أن يعيش بين أهله في الجنوب الجزائري، لهذا عمل على جمع ما استطاع من الأموال تعينه على نوائب الزمن ما دامت الفرصة متاحة.

 

      و تحت ذريعة تموين النواحي العسكرية، بدأ الرجل العمل في تهريب الوقود على الخصوص إلى الشمال الموريتاني و الشمال المالي مستغلا الشاحنات الصهريجية العسكرية و مستخدما أفراد الجيش من بني عمومته و من يثق فيهم إلى أن احتكر هذا المجال و أصبح المزود الرئيسي لشمال موريتانيا بالمحروقات.

 

     لم يكتف "البطل الأسطوري" باحتكار تهريب المحروقات فقط، بل عمل أيضا على احتكار سوق مربحة أخرى و هي تجارة مواد البناء و السيارات المستعملة في المخيمات حيث فتح عدة مخازن و محلات بيع في مخيمات "العيون" و "أوسرد" و "الشهيد الحافظ" مستغلا نفوذه لتحريك قوات "السيسي" لمحاربة كل منافسيه الاقتصاديين، و هي القوات التي أسست لمحاربة التهريب و تجارة المخدرات و التي فقدت مصداقيتها بفعل تسخيرها من طرف ولد البوهالي لخدمة أغراضه الشخصية.

 

      و ما زاد من عزلة محمد لمين البوهالي داخل المجتمع الصحراوي هو اتهامه بالاستغلال الجنسي للصحراويات المعوزات ولزوجات الجنود المرابطين في الخطوط الأمامية، خاصة بعد أن أصبح حديث كل الألسن إثر بث فيديو من إخراج "شباب التغيير" لامرأة تتهمه علانية بمحاولة اغتصابها، بالإضافة إلى التصرفات الرعناء لأبنائه المتورطون في تجارة المخدرات و تسخيرهم لقوات الجيش في أعمالهم غير المشروعة و فساد أخلاقهم و طغيانهم على الشباب من أبناء البسطاء و قيامهم بأعمال البلطجة مستعملين  السلاح العسكري ضدا على كل القوانين.

 

      و تبقى النتيجة أن محمد عبد العزيز قد عرف كيف يقص جناحي أقوى الصقور، بعد أخذ الإذن طبعا من قادة الحليف الجزائري، و يحيله على المناطق النائية ليتفرغ لتجارة الوقود المهرب و إن كان هذه المرة بدون تسخير القوات العسكرية في ذلك.

 

 

                                                                     السالك محمد سالم

 

 


 

 







 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الشاب الصحراوي "محمد مولود" يلتحق بمدينة العيون بالصحراء الغربية بعد أن ضاقت به سبل العيش بمخيمات

حلول تحرض على الحرب

و دارت الأيام... على محمد لمين البوهالي

الإرهاب يهدد مخيمات اللاجئين الصحراويين.

مدينة اجيلهوك المالية تحت سيطرة قبائل عرب مالي

أمريكا تعلن مقتل الإرهابي مختار بلمختار في ليبيا.

و دارت الأيام... على محمد لمين البوهالي





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  المقالات

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  فيديو

 
 

»  تفاعلات

 
 

»  أخبار عامة

 
 

»  في الواجهة

 
 
في الواجهة

التجار الصحراويون يحتجون أمام رئاسة الجمهورية على مضايقات الجمارك الجزائرية


قيادة الفساد في الرابوني تطلق سراح بارون المخدرات الروبيو.


سلطات البيرو تعلن السفيرة الصحراوية خديجتو منت كينة شخصا غير مرغوب فيه

 
المقالات
 
الأكثر تعليقا
 
النشرة البريدية