مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراوي الحر         التجار الصحراويون يحتجون أمام رئاسة الجمهورية على مضايقات الجمارك الجزائرية             قيادة الفساد في الرابوني تطلق سراح بارون المخدرات الروبيو.             سلطات البيرو تعلن السفيرة الصحراوية خديجتو منت كينة شخصا غير مرغوب فيه             غضب عارم في أوساط قبيلة الرقيبات السواعد بعد اعتقال االبوليساريو لأحد أبنائها.             نساء مخيمات تندوف يناشدن الولايات المتحدة الامريكية للتدخل من أجل إنهاء معانتهن            شباب التغيير يستنكر سياسة الكيل بمكيالين للبوليساريو            شباب التغيير و المؤتمر الرابع عشر للبوليزاريو            عودة شباب التغيير             كاريكاتير           
فيديو

نساء مخيمات تندوف يناشدن الولايات المتحدة الامريكية للتدخل من أجل إنهاء معانتهن


شباب التغيير يستنكر سياسة الكيل بمكيالين للبوليساريو


شباب التغيير و المؤتمر الرابع عشر للبوليزاريو


عودة شباب التغيير


شباب التغيير يفضح مهرجان السينيما الاباحية بتندوف

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كاريكاتير و صورة

كاريكاتير
 
أخبار عامة
 
الأكثر مشاهدة
 
تفاعلات
 
البحث بالموقع
 
 

قصر المرادية يستغل القضية الصحراوية للإجهاز على مطالب العمال


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 ماي 2016 الساعة 49 : 15


 

      حل فاتح ماي هذه السنة بالجزائر و البلاد تعيش أوضاعا اقتصادية و اجتماعية صعبة، تتميز على الخصوص بالإضرابات المتوالية و المستمرة لشغيلة التعليم و الصحة. و لأن هذا اليوم هو المناسبة السنوية للطبقة العاملة للتعبير عن مطالبها في مسيرات و تجمعات شعبية، فقد ارتأت السلطات الجزائرية مصادرة هذا الحق خوفا من أن يتحول عيد الشغل إلى مناسبة لمحاكمة النظام على ما آلت إليه الأوضاع، و ذلك باستعمال القضية الصحراوية حيث دفعت بنقابة النظام "الاتحاد العام للعمال الجزائريين" لتنظيم احتفالات عيد الشغل بالجزائر تحت شعار "التضامن مع شعب الصحراء الغربية".

 

      إن التضامن مع بعض القضايا العادلة في العالم في اليوم العالمي للعمال هو عمل محمود و يعبر عن رقي أهداف النضال، إلا أن هذا التضامن مشروط بتحقيق الرخاء و العدالة الاجتماعية أولا للطبقة العاملة المحلية كما هو الشأن في الدول الاسكندينافية التي تخصص هذا اليوم للتضامن مع فلسطين و بورما و غيرهما، أما في الجزائر فقد تم استغلال هذه البادرة للقفز على حق العمال الجزائريين و منعهم من ممارسة حقهم النقابي.

 

     و أقيمت الاحتفالات الرسمية بميناء وهران، في غياب العزيزين، عزيز الجزائر و عزيز البوليساريو، الذين أصابهما المرض بالضعف، و المتهمان من قبل الخصوم بأنهما ليس إلا دميتان في قبضة الحكام الحقيقيين الذين يسيرون الدولة الجزائرية حسب أهوائهم و من خلف حجاب. فقد ألقيت كلمة الرئيس الجزائري من طرف المستشار برئاسة الجمهورية محمد بن عمر زرهوني، وتم استهلالها بالتوجه إلى "دولة الوزير الأول للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، أصحاب المعالي السيدة الوزيرة والسادة الوزراء، السيد الأمين العام للإتحاد العام للعمال الجزائريين، سيادة الوالي، حضرات السيدات والسادة أعضاء وفد الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، أخواتي العاملات، إخواني العمال، حضرات السيدات والسادة"، حيث تم تعمد تقديم الترحيب بالبوليساريو و تأخير العمال رغم أن العيد عيدهم، و خلافا لما كان قد رسخه "الرفيق الأكبر"، فلاديمير لينين الذي اشتهر في خطاباته بعبارة "يا عمال العالم اتحدوا".

 

      و حضر الاحتفالات وزراء الحكومة الجزائرية يتزعمهم عبد القادر مساهل، وزير الشؤون المغاربية و الإفريقية و جامعة الدول العربية، و هو المسؤول الأول عن القضية الصحراوية في النظام الجزائري، بالإضافة إلى برلمانيين و نقابيين و وفود سياسية، كما حضرها ممثلون عن منظمة الوحدة الإفريقية. أما من الجانب الصحراوي فقد حضر بوهران وفد يترأسه عبد القادر الطالب عمار الذي كان مرفوقا على الخصوص ببلاهي محمد فاضل السيد و محمد الولي اعكيك و حمادة سلمى الداف. هذا الأخير قدمته الصحافة الجزائرية على أنه "وزيرة الإعلام و الثقافة" و هو ما يوضح جهل الجزائريين بالقضية الصحراوية و بخصوصيتها الثقافية، حيث فهم اسم "سلمى" على أنه لامرأة، كما أنه لا وجود لهذه الوزارة في الحكومة الصحراوية.

 

      لكن الغريب هو حضور شخصيات عسكرية في الاحتفالات الرسمية و كأن الأمر يتعلق بعيد وطني جزائري. فهذا اليوم هو عيد عالمي للعمال و لو أن هذا الحضور حدث في دولة أخرى، تحترم عمالها، لوقعت ضجة كبيرة و لانهال العمال على هذه الشخصيات غير المرحب بها في مثل هذه المناسبات بالضرب و الشتم.

 

      إن استغلال النظام الجزائري للقضية الصحراوية بالاختباء من الفشل و الإخفاق في إحداث تنمية اقتصادية و اجتماعية حقيقية و للهروب من المحاسبة و إعطاء تفسير للفروق الصارخة بين المستوى الاجتماعي الهش للجزائريين و بين المداخيل الكبيرة و الثروات التي تم صرفها و تضييعها يجعل المواطن الجزائري يزداد كرها اتجاه الشعب الصحراوي لأنه يرى أنه أحق بهذه الأموال التي يزعم صرفها منذ 1975 لإعالة اللاجئين الصحراويين و دعم قضيتهم.

 

      و بالإضافة إلى الاحتفالات الرسمية المنظمة بوهران، مثل كل من البشير مصطفى السيد و محمد لمين أحمد البوليساريو في مهرجانات فاتح ماي بعنابة و ورقلة، ليبقى السؤال المطروح لماذا تفادى النظام الجزائري تنظيم مثل هذا الاحتفال بالجزائر العاصمة؟

 

 

                                                                               محمود الخليل

 








 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



عناصر شرطة ولاية السمارة تعتدي على مواطنين و تشعل فتيل الاحتجاجات

إضراب عن الطعام من طرف معتصمين صحراويين أمام مقر بعثة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين بالرابوني

الإستعمال المفرط للقوة ضد الإحتجاجات الشعبية بمخيمات تندوف تدفع عناصر الشرطة إلى التمرد

تواصل الإحتجاجات الشعبية لليوم الثاني على التوالي بولاية السمارة

الوزير الأول الصحراوي يطالب اعيان قبيلة الركيبات السواعد بتسليم حشود المحتجين الى"العدالة"

سياسة والي السمارة السيد أدا ابراهيم احميم تشعل الفتنة بمخيمات اللاجئين الصحراويين

إجراءات أمنية مشددة بولاية الداخلة عقب الكتابات الحائطية المطالبة بإسقاط و محاسبة رموز الفساد

تنكر القيادة لمطالب عناصر الدرك الوطني ينذر بخطر الإنفلات الأمني داخل المخيمات

أبناء قبيلة الركيبات أولاد موسى ينددون بسياسة اللامبالاة التي تنهجها قيادة الرابوني اتجاههم

الأجهزة الأمنية للبوليساريو تشن حملة اعتقالات واسعة بحثا عن مسربي فيديوهات لقناة الرحيبة

قصر المرادية يستغل القضية الصحراوية للإجهاز على مطالب العمال





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  المقالات

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  فيديو

 
 

»  تفاعلات

 
 

»  أخبار عامة

 
 

»  في الواجهة

 
 
في الواجهة

التجار الصحراويون يحتجون أمام رئاسة الجمهورية على مضايقات الجمارك الجزائرية


قيادة الفساد في الرابوني تطلق سراح بارون المخدرات الروبيو.


سلطات البيرو تعلن السفيرة الصحراوية خديجتو منت كينة شخصا غير مرغوب فيه

 
المقالات
 
الأكثر تعليقا
 
النشرة البريدية