مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراوي الحر         قيادة الفساد في الرابوني تطلق سراح بارون المخدرات الروبيو.             سلطات البيرو تعلن السفيرة الصحراوية خديجتو منت كينة شخصا غير مرغوب فيه             غضب عارم في أوساط قبيلة الرقيبات السواعد بعد اعتقال االبوليساريو لأحد أبنائها.             "اعتقال" الروبيو و مناورات البوليساريو.             نساء مخيمات تندوف يناشدن الولايات المتحدة الامريكية للتدخل من أجل إنهاء معانتهن            شباب التغيير يستنكر سياسة الكيل بمكيالين للبوليساريو            شباب التغيير و المؤتمر الرابع عشر للبوليزاريو            عودة شباب التغيير             كاريكاتير           
فيديو

نساء مخيمات تندوف يناشدن الولايات المتحدة الامريكية للتدخل من أجل إنهاء معانتهن


شباب التغيير يستنكر سياسة الكيل بمكيالين للبوليساريو


شباب التغيير و المؤتمر الرابع عشر للبوليزاريو


عودة شباب التغيير


شباب التغيير يفضح مهرجان السينيما الاباحية بتندوف

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كاريكاتير و صورة

كاريكاتير
 
أخبار عامة
 
الأكثر مشاهدة
 
تفاعلات
 
البحث بالموقع
 
 

الأزمة الإقتصادية تدفع الجزائر إلى التراجع عن شروط فتح الحدود مع المغرب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 نونبر 2016 الساعة 32 : 18


 

      خلال سنوات البحبوحة المالية بالجزائر نتيجة الإرتفاع القياسي لأسعار البترول، و بفعل الدعوات المتكررة التي أطلقها المغرب نحو الجزائر لفتح الحدود المغلقة منذ 1994 بين البلدين، وضعت الدولة الجزائرية عدة شروط لتلبية هذا الطلب و أهمها إيجاد حل لقضية الصحراء الغربية حسب بنود الأمم المتحدة المتعلقة بتصفية الإستعمار و تحمل المغرب كدولة مسؤولية تهريب المخدرات داخل الجزائر على اعتبار أن الدولة المغربية هي من "يصدر" المخدرات لتخريب الجزائر عبر استهداف شبابها.

 

      و الحقيقة أن الجزائر، البلد المستهلك بامتياز، وضع تلك الشروط التعجيزية كي لا تستفيد الشركات المغربية من الكعكة الجزائرية لأن الشركات المحلية غير قادرة على منافسة الشركات المغربية و كي لا تفرغ الجزائر من سكانها، الميسورين على الأقل، الذين سيقصدون المغرب حيث البنية السياحية ذات المواصفات العالمية لقضاء العطل و التبضع، مما يعني تحويل تلك الثروة إلى المغرب.

 

      لكن بعد استمرار تراجع أسعار البترول منذ 2014، و ما سببه من تدهور في كمية الإحتياطي الأجنبي الجزائري من العملة الصعبة الذي وصل في نهاية شتنبر الماضي إلى 121,9 مليار دولار و هو ما يعني أن هذا الإحتياطي يتهاوى بمعدل سنوي يقدر بحوالي 30 مليار دولار، بدأت الأصوات المعادية للمغرب تخفت، من أمثال الصادق بوقطاية، تاركة المجال لأخرى لها بعض المصداقية لدى المغاربة لإعطاء الإشارات باستعداد الجزائر لفتح الحدود بدون الشروط التي سبق ذكرها.

 

      و في هذا الصدد، تحدّث عبد العزيز بلخادم رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق وعضو جبهة التحرير الوطني الجزائرية، في أول ظهور إعلامي علني له منذ الغضبة الرئاسية التي أبعدته عن الأضواء، في حوار مطوّل لموقع “سي أن أن عربية”، يوم 29 أكتوبر 2016، عن قرب فتح الحدود الجزائرية المغربية المغلقة منذ 22 عاما، مؤكدا أن المقاربة التي ستعتمد في العلاقة بين البلدين ستكون هي النموذج الأوروبي المنطلق من تشابك المصالح الاقتصادية و تأجيل القضايا السياسية، لأن القضايا السياسية لا تساعد على الانسجام وعلى الوحدة، بل تكون أحيانا عامل فرقة، و ما دامت الأنظمة السياسية مختلفة، فلم لا نبدأ بربط مصالح المواطنين المغاربيين اقتصاديا؟

 

      غير أن دعوة الجزائر هذه ربما قد جاءت متأخرة، فالمغرب ينظر بعين الإرتياب للوضع السياسي و الإجتماعي غير المستقر على أرض الجار الشرقي، و هو يعلم أن هذه الإيحاءات ما هي إلا مناورة من أجل كسب بعض الوقت في انتظار تعافي السوق العالمية للبترول، كما أن التقارير الدولية، و آخرها تقرير أمريكي عن مركز "أنتربرايز"، الذي تنبأ بأن الجزائر و موريتانيا ستصبحان عما قريب دولتين غير مستقرتين، كلها عوامل ستجعل المغرب يفكر مليا قبل الانفتاح على العرض الجزائري، و هو ما يفسر عدم تماهي الدولة المغربية مع هذه الدعوة المفتوحة من طرف بلخادم، الذي لن ينطق إلا بما أوعز له به حكام قصر المرادية.

 

      الأكيد أن المغرب الذي يعيش حاليا وضعا اقتصاديا و سياسيا مستقرا لن يغامر في جلب مشاكل الجيران إلى بيته إلا إذا كان  المقابل مغريا من قبيل تخلي الجزائر عن احتضان جبهة البوليساريو، ما يعني إيجاد حل لقضية الصحراء الغربية وفق الشروط المغربية.  

 

                                                                     

                                                                    محمود الخليل







 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الوزير الأول الصحراوي يطالب اعيان قبيلة الركيبات السواعد بتسليم حشود المحتجين الى"العدالة"

الكورية و باقي المصابين بأمراض مزمنة يموتون في صمت بمخيمات تندوف و قيادة البوليساريو ترفض اجلاءهم

هل هي أزمة اقتصادية أم أزمة ثقة

استمرار الاعتقالات في صفوف التجار الصحراويين

"الوقاية خير من العلاج"

قيادة البوليساريو تنخرط في حملة الدعاية الجزائرية على المغرب بخصوص المخدرات من اجل تبرئة نفسها..

52 معتقلا و عشرات الجرحى حصيلة قمع البوليساريو لقبيلة الركيبات + الصور

تراجع أسعار النفط يهدد السلم الاجتماعي بالجزائر .. و القضية الوطنية على المحك.

ضغوطات مغربية وراء إبعاد القاضي بابلو روث خارج المحكمة الوطنية الاسبانية

الأمن الجزائري يرافق الطلبة الصحراويين

حرب الكركرات التي لن تقع

العاهل المغربي يزور دول شرق إفريقية المساندة للبوليساريو

الأزمة الإقتصادية تدفع الجزائر إلى التراجع عن شروط فتح الحدود مع المغرب

الاتحاد الأوروبي يرضخ لضغوط المغرب حول الاتفاق الفلاحي





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  المقالات

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  فيديو

 
 

»  تفاعلات

 
 

»  أخبار عامة

 
 

»  في الواجهة

 
 
في الواجهة

قيادة الفساد في الرابوني تطلق سراح بارون المخدرات الروبيو.


سلطات البيرو تعلن السفيرة الصحراوية خديجتو منت كينة شخصا غير مرغوب فيه


غضب عارم في أوساط قبيلة الرقيبات السواعد بعد اعتقال االبوليساريو لأحد أبنائها.

 
المقالات
 
الأكثر تعليقا
 
النشرة البريدية