مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراوي الحر         التجار الصحراويون يحتجون أمام رئاسة الجمهورية على مضايقات الجمارك الجزائرية             قيادة الفساد في الرابوني تطلق سراح بارون المخدرات الروبيو.             سلطات البيرو تعلن السفيرة الصحراوية خديجتو منت كينة شخصا غير مرغوب فيه             غضب عارم في أوساط قبيلة الرقيبات السواعد بعد اعتقال االبوليساريو لأحد أبنائها.             نساء مخيمات تندوف يناشدن الولايات المتحدة الامريكية للتدخل من أجل إنهاء معانتهن            شباب التغيير يستنكر سياسة الكيل بمكيالين للبوليساريو            شباب التغيير و المؤتمر الرابع عشر للبوليزاريو            عودة شباب التغيير             كاريكاتير           
فيديو

نساء مخيمات تندوف يناشدن الولايات المتحدة الامريكية للتدخل من أجل إنهاء معانتهن


شباب التغيير يستنكر سياسة الكيل بمكيالين للبوليساريو


شباب التغيير و المؤتمر الرابع عشر للبوليزاريو


عودة شباب التغيير


شباب التغيير يفضح مهرجان السينيما الاباحية بتندوف

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كاريكاتير و صورة

كاريكاتير
 
أخبار عامة
 
الأكثر مشاهدة
 
تفاعلات
 
البحث بالموقع
 
 

«سالم لبصير ... ارحل»


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 فبراير 2014 الساعة 30 : 22





 
«سالم لبصير.. ارحل» ، بمثل هذا الشعار و غيره امتلأت جدران البنايات في ولاية الداخلة بمخيمات تندوف في الآونة الأخيرة، ضد أحد كوادر جبهة البوليساريو المنتمين للرعيل الأول.

و رغم أن الفساد مستشر منذ زمن بعيد بمخيمات اللاجئين الصحراويين جنوب الجزائر إلا أن بعض الصحراويين ممن لم يسبق لهم ان عاشوا بهذه المخيمات يعتقدون أن الأمر لا يعدو أن يكون نوعا من المزايدة على القيادة الصحراوية، و أن الفساد بتمظهراته المعروفة لا يمكن أن يجد له موطئ قدم بمخيمات اللاجئين، لان القيادة "الثورية" لا يمكن أن تتاجر بمأساة  اللاجئين أو تتلاعب بمصيرهم.

لهذا السبب ، سنعرض في هذا المقال جزءا من تاريخ القيادي في البوليساريو سالم لبصير، الذي يشغل حاليا واليا على مخيم الداخلة، والذي بسببه عرفت المخيمات، لأول مرة في تاريخها، الكتابات الحائطية المطالبة بالتغيير.

إن هذا الرجل استطاع أن يتملك الشيء الكثير على حساب معاناة اللاجئين ، فهو يملك فيلا فخمة و منزلا في مدينة انواديبو (بحي دبي) شمال موريتانيا ، و قطيع كبير من الإبل يرعى الآن في شمال مالي و دار كبيرة في مدينة تندوف جنوب الجزائر، هذا بالإضافة إلى  منزل كبير قام ببناءه في سنة 2011 بمخيم 27 (ولاية بوجدور) والذي سخر لبناءه شاحنات ولاية الداخلة من اجل نقل مواد البناء، و ذلك أمام مرأى الجميع، وهو المنزل الذي يأوي زوجته وأبناءه، و هذا كله من أموال المساعدات الإنسانية المقدمة للاجئين الصحراويين.

و عن بعض أمثلة الفساد الذي قام به سالم لبصير، يذكر المواطنون بولاية الداخلة أزمة الخبز التي عرفها هذا المخيم طيلة شهر يونيو 2011، ذلك انه عندما احترقت الكوشة ( فرن كهربائي كبير) و أريد تغييرها، لم يكن من الممكن العثور على الفرن الجديد الذي كان قد منحته إحدى المنظمات الدولية كمساعدة للاجئين الصحراويين بهذا المخيم، لأنه كان قد تم بيعه لأحد أرباب المخابز في الجزائر، الشيء الذي اضطر إلى إصلاح الفرن المحترق و الذي استغرق قرابة الشهر قبل أن يتمكن المواطنين من الحصول على الخبز من جديد.

و يذكر المواطنون كذلك انه في سنة 2011 خلال شهر رمضان ، قام المسؤولون عن الشركة التركية المكلفة بتعبيد الطريق الرابطة بين غار اجبيلات و قاعدة شنشان، بعدما وقفوا على أحوال اللاجئين بهذا المخيم و تعاطفوا معهم ، بشراء عدد من  رؤوس الإبل و سلموها لسالم لبصير من اجل نحرها يوم العيد و تقديم لحومها للمستضعفين، خاصة أرامل الشهداء.

إلا انه في اليوم المعلوم، و جد الأتراك أن الإبل السمان قد تم تبديلها بأخرى "توت" (عجاف)، و رغم ذلك قاموا بتقديم كميات كبيرة من المواد الغذائية خاصة السكر و الزيت و سلموها للمسؤول عن الولاية، مشترطين أن لا يتم توزيعها على المحتاجين إلا بحضورهم.

عند اليوم المحدد، قدم الأتراك فوجدوا أن المؤونة كلها قد سرقت، مما جعل سالم لبصير يدعي أنها قد وزعت على المحتاجين سلفا. و عند إستفسارهم الساكنة نفوا ذلك فغادر الأتراك المكان و لم يعودوا أبدا.
إلا أن ما لا يستطيع احد نسيانه من جرائم سالم لبصير، هو عندما التجأت إليه شابة جميلة ، لكنها فقيرة تدعى منك الناجم، كانت تسكن دائرة "ڭليبات الفولة" من اجل مساعدتها على قساوة العيش. فقام باستدراجها إلى منزله الثانوي الواقع غرب دائرة الجريفية و قام باغتصابها.

عندما حبلت الفتاة ، جهرت بمصيبتها ، فقام سالم لبصير باتهامها بالتعاطي للفساد و إنكار فعلته، لأنه يعلم أن قبيلتها صغيرة و ليس لها من يحميها، كما منع عليها و على عائلتها الضعيفة نصيبهم من المساعدات الغذائية الشهرية، مما جعل الفتاة تضطر إلى مغادرة المخيم نهائيا.
 
                                                                    

       
                                                                    احمدو هنان






 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



«سالم لبصير ... ارحل»

«سالم لبصير ... ارحل»





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  المقالات

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  فيديو

 
 

»  تفاعلات

 
 

»  أخبار عامة

 
 

»  في الواجهة

 
 
في الواجهة

التجار الصحراويون يحتجون أمام رئاسة الجمهورية على مضايقات الجمارك الجزائرية


قيادة الفساد في الرابوني تطلق سراح بارون المخدرات الروبيو.


سلطات البيرو تعلن السفيرة الصحراوية خديجتو منت كينة شخصا غير مرغوب فيه

 
المقالات
 
الأكثر تعليقا
 
النشرة البريدية