مرحبا بكم في الإفتتاح الرسمي لموقع الصحراوي الحر         قيادة الفساد في الرابوني تطلق سراح بارون المخدرات الروبيو.             سلطات البيرو تعلن السفيرة الصحراوية خديجتو منت كينة شخصا غير مرغوب فيه             غضب عارم في أوساط قبيلة الرقيبات السواعد بعد اعتقال االبوليساريو لأحد أبنائها.             "اعتقال" الروبيو و مناورات البوليساريو.             نساء مخيمات تندوف يناشدن الولايات المتحدة الامريكية للتدخل من أجل إنهاء معانتهن            شباب التغيير يستنكر سياسة الكيل بمكيالين للبوليساريو            شباب التغيير و المؤتمر الرابع عشر للبوليزاريو            عودة شباب التغيير             كاريكاتير           
فيديو

نساء مخيمات تندوف يناشدن الولايات المتحدة الامريكية للتدخل من أجل إنهاء معانتهن


شباب التغيير يستنكر سياسة الكيل بمكيالين للبوليساريو


شباب التغيير و المؤتمر الرابع عشر للبوليزاريو


عودة شباب التغيير


شباب التغيير يفضح مهرجان السينيما الاباحية بتندوف

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كاريكاتير و صورة

كاريكاتير
 
أخبار عامة
 
الأكثر مشاهدة
 
تفاعلات
 
البحث بالموقع
 
 

حول مأساة الشابة الصحراوية الكورية باباد الحافظ


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 مارس 2014 الساعة 18 : 22




بقلم :السالك محمد

 
توصل موقع "الصحراوي الحر" على بريده الالكتروني بمقال مكتوب باللغة الاسبانية تحت عنوان "ثلاث سنوات على اختفاء الكورية" أرسلته أسرة اسبانية مكونة من الزوجين "خوسي فيسنتي مانيوخيل" و "بينبنيدا كامبيو", يتناول قصة فتاة صحراوية من اللاجئين بمخيمات تندوف/جنوب الجزائر،  تدعى "الكورية باباد الحافظ" ( 21 سنة)، مصابة بمرض مزمن بالقلب، كانت هذه الأسرة قد تبنتها منذ سنة 2001 ، بناءا على طلب من والديها نظرا لحاجتها الماسة لمتابعة  طبية دقيقة.
 
و حسب الزوجان الاسبانيان، فان هذه الشابة التي قامت بزيارة لوالديها بمخيمات تندوف برفقتهما، اختفت عن الأنظار في اليوم المقرر لعودتهم إلى اسبانيا، بتاريخ 4 يناير 2011، و تعتقد هذه الأسرة الاسبانية أن "الكورية" تم اختطافها ضدا على إرادتها و تعيش الآن في بادية "ميجك" عند والديها البدو الرحل في ظروف جد صعبة بعيدا عن أية عناية طبية مما يعرض حياتها لخطر دائم.
 
و يجزم هؤلاء الزوجين الاسبانيين أنهما تعرضا لابتزاز كبير من طرف بعض المسؤولين من القيادة الصحراوية بالرابوني، خاصة وزير الشباب السيد "محمد مولود محمد فاضل"، بعدما علموا بقوة تعلق هذه الأسرة الاسبانية بهذه الفتاة الصحراوية.
 
و رغم اعتراضنا على ظاهرة تبني الأطفال الصحراويين من طرف الأجانب نظرا للخطورة التي يشكلها هذا الفعل على  الهوية الصحراوية، فإننا ننشر هذه القصة للأسباب الإنسانية السالفة الذكر.
 
و إليكم الترجمة الكاملة لهذه القصة التي سبق أن تم نشرها باللغة الاسبانية على الموقع الالكتروني

 http://saharauisindignados.wordpress.com :

 

 

 

ثلاث سنوات على اختفاء الكورية


لامبالاة المسؤولين الصحراويين المشرفين على برنامج " عطل السلام" ، إضافة إلى الإصرار غير المبرر من طرف عائلة الكورية الصحراوية بعدم السماح لابنتهما بالعودة إلى إسبانيا مع عائلتها الحاضنة التي تربت في كنفها لأزيد من 10 سنوات  لأسباب طبية، كلها عوامل أثرت سلبا على صحة الشابة الكورية التي لم تعرف عنها أية أخبار تذكر لأكثر من 3 سنوات. الحالة النفسية للأبوين بالتبني الاسبانيين خوسيه فيسنتي مانيوخيل و بينبنيدا كامبيو،  تزداد سوءا يوما بعد يوم   بعدما افترقت الكورية عنهما قسرا أثناء زيارتهم الأخيرة لمخيمات اللاجئين  بتندوف (الجزائر).
 
 فقد بقيت الكورية هناك تعاني جحيم الظروف الصعبة بالحمادة و تحت الحصار الجسدي والنفسي المفروض عليها من طرف مجتمع ذكوري إلى حد التطرف من جهة، فضلا عن الإهمال الواضح من قبل سلطات جبهة البوليساريو التي تجاهلت حالتها الصحية من جهة أخرى، وبالتالي، فإننا نتساءل: ألا يظن هؤلاء أن الكورية لها الحق في الحياة؟ أليس من حقها  أن تقرر مستقبلها بنفسها؟ أليس من حقها بناء حياتها الشخصية والمهنية بعيدا عن الضغوط والمطالب الخارجية، و ضمان الرعاية الطبية والصحية الكاملة لها؟ ... أو لا يعتقدون ذلك؟  ألا يهم جبهة البوليساريو- المسؤولة عن رعاية هؤلاء الصحراويين-  حياة الشابة الكورية التي بدأت تحتضر في المخيمات ؟
 
"ساعدوني للخروج من هنا... لا أعرف كم من الوقت سوف أبقى على هذه الحال"، كانت هذه هي آخر كلمات التوجع و الألم للشابة الصحراوية، الكورية بباد الحافظ، التي ألقتها على مسامع أمها الحاضنة بينبنيدا كامبيو، بتاريخ 4 يناير 2011 لتنقطع أخبارها بعد ذلك  إلى اليوم.
 
ولدت الكورية في شهر أبريل 1993 في مخيمات اللاجئين الصحراويين في تندوف، و ترعرعت في كنف عائلة من البدو الرحل التي تعيش في المنطقة العسكرية الثالثة تسمى ميجك، في المناطق المحررة من الصحراء الغربية التابعة لنفوذ جبهة البوليساريو.  هذه الشابة الصحراوية التي  تعاني من مشاكل صحية خطيرة، لا تزال تحت ضغط عائلتها دون تمكينها من تلقي العلاجات الطبية الضرورية و من توفير الدواء لها و دون إتباع أي نظام غذائي خاص بها، كلها أسباب تعرض حياتها لخطر الموت.
    
و كمثل الآلاف من الأطفال الصحراويين، الكورية سنحت لها الفرصة للسفر إلى اسبانيا في إطار ما يعرف ببرنامج " عطل السلام" الصيفية لتجنب حر الحمادة التي تصل إلى 50 درجة، استقبلتها عائلتها الحاضنة، خوسيه فيسنتي و بينبنيدا كامبيو منيوخيل كامبيو بسان ميڭيل دي ساليناس ( اليكانتي- اسبانيا) حيث كانت أول تجربة لهما في احتضان طفلة لمدة شهرين. آنذاك كانت الطفلة الكورية تبلغ من العمر 7 سنوات عندما حطت في اسبانيا و كان أبويها، باباد الحافظ و تفراح بولاهي، قد ابلغا الأسرة الاسبانية الحاضنة بأن ابنتيهما تعاني مشاكل صحية خطيرة تستدعي بان تجري اختبارات تشخيصية لحالتها التي تزداد سوءا. وبعد إجراء مجموعة من الاختبارات التشخيصية في اسبانيا تبين أن الطفلة تعاني من مرض أصاب عضلة قلبها في البطين الأيمن.
 
الكورية تقوم بالتعريف بالقضية الصحراوية  في اسبانيا
 
و بناءا على طلب "جمعية أصدقاء الشعب الصحراوي في اليكانتي" و ممثل جبهة البوليساريو في فالينسيا، تم تمديد مدة إقامة الطفلة الكورية في اسبانيا لمدة 10 سنوات و نصف، لتتكلف الأسرة الاسبانية الحاضنة برعايتها و توفير العناية الطبية لها.
 
 و نظرا لتفاقم مرض الطفلة الكورية لم تتمكن من متابعة دراستها، لأنها كانت تجري في نفس الوقت تشخيصات طبية على القلب بحيث استدعى الأمر إلى إجراء عملية جراحية على الفور؛ و بالرغم من حالتها الصحية السيئة لم  يمنعها ذلك من الحفاظ على هويتها و ثقافتها الصحراوية أو نسيان قضية شعبها.
 
 "كانت، الكورية ،  تستعد للقيام بزيارة إلى مخيمات اللاجئين من اجل تنظيم أنشطة تدعم بها  القضية الصحراوية هناك" تعلق بينبنيدا كامبيو."في منزلنا – باسبانيا- كنا دائما نحترم معتقداتها الدينية، تقاليدها و ثقافتها الصحراوية. و لهذا السبب كنا نتحدث معها بشكل مستفيض عن مجموعة من الأمور التي تراها و تحدث من حولها من اجل  استيعابها كجميع الأطفال" .
 
 
الكورية كانت دائما حريصة على التقاليد و الثقافة الصحراوية
 
في ديسمبر 2010 قامت الكورية و العائلة الاسبانية المحتضنة لها بزيارة المخيمات، ولم تعلم الشابة - التي كانت تبلغ 18 سنة آنذاك - أن تلك الزيارة ستكون هي الأخيرة لها إلى غير رجعة، و بدون أي مبرر قرر أهل الكورية عدم السماح لها بالرجوع إلى اسبانيا، الشيء الذي لم يفهمه الزوجين خوسيه فيسنتي و بينبنيدا لحد الآن؛ كما انه لم تسنح لهما الفرصة حتى لتوديعها.
 
 " في اليوم الذي كنا سنرجع إلى اسبانيا لم نجد الكورية، قاموا بإخفائها عن أنظارنا، حتى أنهم بعد 20 يوم من تلك الزيارة لم يغيروا من موقفهم القاضي بعدم رؤيتها" تؤكد السيدة بينبنيدا كامبيو. " في احد الأيام قامت شقيقتها بالاتصال بي لتخبرني أن الكورية فقدت وعيها و أنهم نقلوها إلى المستشفى لتلقي  الإسعافات اللازمة. هناك طلبت الكورية بإلحاح شديد من أختها بان أقوم بنقلها على الفور إلى اسبانيا و تمديد تأشيرة سفرها.. ".
 
مرت ثمانية و ثلاثون شهرا بعد ذلك، و الكورية ما زالت تعيش مع عائلتها في ميجيك، منعزلة تماما عن العالم الخارجي من دون أن تتلقى أية رعاية طبية أو تلقي العلاج الضروري لها.. " قمنا بعدة محاولات لإمدادها بالأدوية و الغذاء الغني بمادة الحديد، لكن عائلتها رفضت ذلك. حتى أنهم قاموا بطرد أحد أصدقاءنا الصحراويين الذي انتقل إلى هناك من اجل نفس الغرض. »
 
عاد الزوجان الإسبانيين مرة أخرى إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين في تندوف،  في شهر مارس 2011، قصد التحدث مع والدي الكورية. وأضافت بينبنيدا كامبيو : " لم  نحصل على أية مساعدة من أجل السفر إلى الأراضي المحررة، حيث كان من الضروري الخروج مع أفراد حرس جبهة البوليساريو الذين يعرفون جيدا تلك المنطقة".
 
 
وزير الشباب، محمد مولود محمد فاضل
 
 كما تحدث الزوجان شخصيا مع مسؤولين في ولاية أوسرد و مع العديد من الممثلين الحكوميين لطلب المساعدة والتوسط من اجل تسهيل الاتصال بالأسرة الصحراوية. تقول بينبنيدا كامبيو: " ذهبنا للقاء وزير الشباب محمد مولود، و كنا نحمل رسالة شخصية من مُراقبة في الأمم المتحدة لتسليمها للرئيس عبد العزيز،  بحيث تعهد لنا فقط ( مولود) بأنه سيتصل بأسرة الكورية من اجل السماح لها بان تنتقل إلى شمال الجزائر أو إلى موريتانيا،و ذلك لتجنب الحرارة الخانقة التي تشكل خطرا على صحتها".
 
كل محاولات الأسرة الاسبانية باءت بالفشل الواحدة تلو الأخرى إلى أن قام  وزير الشباب ، في فبراير من العام 2012،  بمراسلة الأم الحاضنة، بينبنيدا كامبيو، عبر بريدها الالكتروني يقول فيها: " قد مر الوقت الكافي لكي تقوم العائلة الصحراوية بتغيير موقفها اتجاه هذه القضية. كما يمكنك مراسلتي على بريدي الالكتروني في الأسبوع الثالث من شهر مارس، للتفكير في هذا الأمر و إيجاد حل له".
 
هكذا كان جواب السيد الوزير،  محمد مولود ، الذي لم يرد بعد  مرور سنتين على مجموعة من  الرسائل الالكترونية التي أرسلتها تلك الأسرة الاسبانية دون أن تتلقى أي جواب منه إلى اليوم. و من جانب آخر أعطى مسؤولو جبهة البوليساريو نفس الجواب لكن بطريقة أخرى: " أمام رفض العائلة، لا يمكننا فعل أي شيء"، هكذا  بقي هؤلاء غير مبالين و غير متأثرين للحالة المأساوية التي تعيشها  الكورية.
 
 
الصور الوحيدة التي التقطت للكورية بعد اختفاءها
 
كانت تلك هي المرة الأخيرة التي تسافر فيها الأسرة الاسبانية إلى مخيمات اللاجئين، بحيث كلما كانت تريد الأم الاسبانية بينبنيدا طلب التأشيرة للسفر إلى المخيمات كانت تقابل بالرفض. لذلك فهي لم تعد تؤمن بوجود أية وساطة رسمية أو أية محاولات يمكن أن تقوم بها عائلة الكورية لإيجاد حل لهذه القضية..  "الخيار الوحيد الذي بقي لدي هو الاستمرار في نشر هذه القضية، لمعرفة ما إذا كان والدي الكورية يدركون حقا أن حياة ابنتهما في خطر، والتي ستبقى في خطر دائم بسبب عدم إتباع العلاج والنظام الغذائي الخاص بها... "  تقول بينبنيدا كامبيو.
 
و أمام هذا الوضع الصحي المتردي الذي تعيشه  الشابة الصحراوية الكورية،  تطالب الأسرة الاسبانية  بنقلها إلى اسبانيا لأنه " لا بد من إجلاءها على الفور، فخطر الموت يتهددها. فهي مسجونة هناك من دون رضاها. الكورية لها الحق في اتخاذ القرار بنفسها،  أين تريد و مع من تريد البقاء كما أن لها الحق في العيش".



لنتضامن جميعا من اجل إنقاذ حياة الشابة الكورية!
 
 
 
 







 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



شكرا لك يا موسى سلمى أنت علمتنا كيف تكون الديمقراطية

واحسرتاه عليك ياشباب مخيمات اللجوء

وفاة شخص ثالث متأثرا بجراحه في حادث إطلاق النار من طرف الجيش الجزائري على الصحراويين

عائلات الضحيتين تحرم من إلقاء النظرة الأخيرة على أبناءها

حول مأساة الشابة الصحراوية الكورية باباد الحافظ

"هناك حل لقضية الصحراء" … لكن كيف؟

استمرار الاعتقالات في صفوف التجار الصحراويين

الحكم على المواطن الصحراوي "الغيلاني بومراح" بسنتين سجنا نافذا

وزارة الخارجية الصحراوية تقفل أبوابها 3 أشهر: لان الوزير في عطلة...

اشتباكات عنيفة بين أفراد من قبائل الركيبات بمخيمات تندوف و الحصيلة عشرات الجرحى

حول مأساة الشابة الصحراوية الكورية باباد الحافظ





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  المقالات

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  فيديو

 
 

»  تفاعلات

 
 

»  أخبار عامة

 
 

»  في الواجهة

 
 
في الواجهة

قيادة الفساد في الرابوني تطلق سراح بارون المخدرات الروبيو.


سلطات البيرو تعلن السفيرة الصحراوية خديجتو منت كينة شخصا غير مرغوب فيه


غضب عارم في أوساط قبيلة الرقيبات السواعد بعد اعتقال االبوليساريو لأحد أبنائها.

 
المقالات
 
الأكثر تعليقا
 
النشرة البريدية